26‏/12‏/2008

المقدمة: ياما في ناس ... ١


كل إنسان، مع مرور الأيام، يقابل من الناس أنواع وأشكال لا تحصى. من الممكن أن تكون مقابلة الناس جزء من متطلبات الوظيفة ومن الممكن أن يكون التعرف وإنشاء الصداقات الجديدة نشاط لا صَفّي محبب، وفي كلا الحالتين يكون التعرف والتعامل مع الناس مكوّن أساسي للحياة الإجتماعية وعنصر رئيسي للتعايش مع باقي الناس في مجتمعاتنا.

علم الاجتماع (Sociology) هو علم دراسة الحياة الاجتماعية للبشرِ، سواء بشكل مجموعات، أو مجتمعات ، وقد عرّفَ أحياناً كدراسة التفاعلات الاجتماعية. تبحث العلوم الإجتماعية تركيبة ومكونات المجتمعات المعاصرة والكيفية التي تتأقلم بها مكونات هذه المجتمعات مع بعضها البعض. من المتعارف عليه أن أوغست كومت هو أبو السوشيولوجيا والذي لو عاش في القرن الواحد والعشرين، و في مجتمعنا هذا، لضرب بأبحاثه عرض الحائط عجباً مما سيرى!

تعيش في دويلاتنا الخليجية أصناف من البشر فعلا تستحق الدراسة والبحث المعمق. أصناف غريبة وعجيبة، تسير بيننا كأنها بشر طبيعيه، ولكن ما نراه منها ليس إلا قشرة لحاء بشرية تخفي كمية هائلة من العقد النفسية. دراسة هذه الظواهر قد تكون من أكثر المواضيع المحببة لقلبي، فهي أرض خصبة للمقارنات والمفارقات بين العلم الآكاديمي والواقع العملي. ولا أخفي عليكم ان لا ضرر أبدا من الإستمتاع بما في هذه الأمثله من طرافة وفكاهه، لأنها أصبحت المتنفس الوحيد لدي عند تأمل واقعنا الخليجي العربي المسلم المؤلم.

المقصود بالأصناف والظواهرالبشرية هنا هو أنواع العقليات وانماط التفكير التي تتربى وتترعرع وتشعشع تحت شمس خليجنا الساطعة. أخص بالذكر هنا الخليج العربي (أو الفارسي)، وهو وإن كان جزء لا يتجزء من الوطن العربي الكبير فهو يتفرد على مستوى العالم بضعف الإنتاجية وإنعدام المساهمات للبشرية في جميع نواحي العلوم الإنسانية.

لو نظرنا للوراء قليلا، لنبحث عن مصدر هذه الظواهر، لرأينا تاريخ حافل بالأخطاء السياسية والدينية والإقتصاديه والتعليمية والتي أدى تراكمها إلى تكوين هذه الأجيال الفريدة من نوعها. قد أضنى الباحثين في هذا التاريخ البحث لكثرة ما كتب عن الحقبات المأساوية المتتاليه على هذه المنطقة (السياسية منها كالناصرية والدينية كالثورة الشيعية) ولم تفدهم الكتب ولم تستفد الأجيال التي تلتها من الدروس.

من المهم هنا أن نبين الفرق ما بين العوارض والمسببات لهذه الظواهر العقلية والنواقص النفسية المتفشية في مجتمعاتنا، فبعض ما نظنه أسباب ماهو إلا عوارض لمشكلة أعمق وأكبر وأدهى. الإرهاب هو أحسن مثال على المغالطات المستمرة والمتعمدة من قبل إعلامنا العقيم، والذي دأب على خلط المسببات والأعراض، بتسمية عارض خطير لمرض سرطاني مستفحل، بنوبة رشح!!

سنناقش على مدى المقالات التالية، هذه العوارض المتأزمة في مجتمعاتنا، ومن ثم سنحللها معا بواسطة التشخيص التفريقي (Differential Diagnosis) بحيث نصل معاً إلى المسببات الباطنة لهذه العوارض المرضية المأساوية.

أعذروني على التشبيه الطبي فإني من المتابعين الدؤوبين للمسلسل التلفزيوني House !

سيكون المقال التالي عن أهم العوارض، في نظري، لإنحدار مستقبل أجيالنا، ألا وهو التعليم. هذا الأساس الذي تُبنى عليه صروح الحضارات وكيف تم إجحافه وإنتقاصه بطريقه منهجيه خلال القرن الماضي والحالي.

مع تحياتي وإلى لقاء قريب

18‏/12‏/2008

Losing my religion

When giant woolly mammoths roamed the glacial face of earth, homo sapiens were nothing more than hunting nomadic beings, always reactive and utterly primitive. Those early examples of human beings faced natural disasters, like flood, famine, storms and lightning with puzzlement and horror. Everything to them was terrifying, unforeseen and unpredictable. 


It took thousands of years for humans to settle, plow the earth, and congregate in little tribes and communities, but fundamentally they were still the same until a new phenomena occurred. communication.

Humans started to communicate and share their ideas, needs, fears, and opinions. Collective knowledge is the result of this verbal communication, and this knowledge was translated into pictorial form and later on, scribed to transfer this collective knowledge to the next generations.

Those humans needed answers, to various questions, shallow and deep. What they couldn't answer collectively, they sought from higher authorities, shamans, and chiefs. Those authority figures gave their account of what happened, why it happened, and what will happen.

Humans taught their kids those answers, and helped to embed those beliefs into their receptive, developing little minds.

With time, those opinions turned into absolute truths. People waged wars in defense of what they believed and held to be true.

In spite of time, those ideologies stood there, un-eroded, alive in the minds of the impressionable.

Forward three thousand years later, and you find the same humanoids holding the shamans' accounts as absolute truths, worth fighting for, killing in defense of, and even sacrificing one's self to appease the gods.

What benefit did those opinions, fables and myths bring to humanity? What was the point of it all?

In retrospect, don't you find it all just frivolous?

02‏/12‏/2008

لماذا نكتب؟

يمر الإنسان بمراحل عديدة في حياته ... منها المراحل التي يعي دخوله فيها وخروجه منها، كالتخرج من الجامعة وإنتهاء الدراسة. كأول وظيفة يزاول فيها العمل ويدخل فيها معترك الحياة. وكالزواج، ذلك القفص الحديدي المطلي بذهب مغشوش، والذي يعتبر هو الآخر مرحلة يتم فيها "الولوج" إلى مرحلة اخرى من حياة الإنسان.

وهناك ايضا المراحل التي لا يعي الشخص مرورها بحياته إلا بعد فوات الأوان. تلك المراحل التي تعلم الإنسان دروساً من أخطائه وأخطاء غيره. هذه المراحل تختلف بإختلاف الناس وسماتهم وشخصياتهم وأطباعهم وبالأخص على قدرتهم في الملاحظة والتعلم مما يجري حولهم. من الأمثلة هنالك عدة: خيانة حبيب ، كلام جارح من صديق، رؤيا مستقبلية لشيء بعيد لم يكن في الحسبان، وبالأخص، عند وقوع مصاب عافانا الله وإياكم.

هذه الأنواع من الأحداث (ومن غيرها الكثير) تجبر الإنسان على الوقوف والنظر والتمعن فيما حواليه. تجبره على الإقتناع بعدم إستدامة أي شيء، تجبره على إتخاذ قرارات مصيرية وحاسمة وقت اللزوم. وأهم شيء تجبره عليه هذه الأحداث هو ... تعلم الدرس!

هذه الأحداث فرصة لتعلم دروس الحياة. فهنالك من الناس من يتعض ويفهم ويتعلم ... لكي يصبح إنسانا أفضل في المستقبل ... ومنهم كالبهيمة الهائمة علي بساط الأرض ... جل همها البحث عن الكلأ والمضجع و الساعة الكارتيير والمرسيدس بنز.

وحيث أن ليس لهذه المدونة قراء من البهائم ... فإن كل مابها من نوادر ونصوص ونوابغ وأفكار فهو للقراء الأعزاء الذين يتعضون ويفهمون ويتعلمون ويشاركون! ولا أقصد هنا التعلم الأكاديمي، فلست بمدرس ولا أستاذ ... ولكن من الناس القلة من يحب مشاطرة الآراء والتفكر في تجارب الناس ويفيد ويستفيد. وكما تقول الحكمة السائدة: أن الذكي يتعلم من أخطائه، والحكيم يتعلم من أخطاء غيره.

في ما مضى، كان الإنسان يكتب مدونة شخصية، عادة ما تكون في شكل كتاب صغير مدبوغ بالجلد وعليه قفل صغير. كان الإنسان يدون فيها أفكاره وخواطره في منتهى الخصوصية. لم يكن يستطيع مشاطرة محتواها مع الغير ليستقصي آرائهم لما له من كشف عن خمار ميوله وإعتقاداته وبواطن أفكاره. ولكن الآن ومنذ دخولنا عصر الإنترنت، استطاع أي شخص الإحتماء وراء هوية مجهولة، وفي نفس الوقت، كتابة أفكاره ومشاركة الناس بما ينضح فيه عقله!

والذي ينضح من الأفكار كثير! فترقبوا المزيد ...

أشكر لجميع القراء زيارة المدونة و أعدكم بوفرة المقالات، باللغتين العربية والإنجليزية.
وليعلم الكل أن مهما اختلفت الآراء ... فلا يفسد الود قضية!

... مع تحياتي

23‏/11‏/2008

New beginnings ...

Here goes again, another attempt to jump-start this blog! The last time I blogged on this site was to post nothing but mere internet tid-bits, movies, images, articles and other things that tickled my fancy. It was a way of sharing what I stumbled upon on the net with other people that stumble upon my blog on the net.

Not sure if anybody was interested in what I posted, or if they will be interested this time around for that matter. But I'm attempting to take a shot at it again for venting purposes!

The therapeutic traits of "writing things down" are well recognized, and it's long overdue for a comeback as a productivity method. It's helpful for composing lists of things to do and for documenting overall goals; but it's especially useful when you are faced with a challenging predicament. The act of refining your thoughts, translating them to words, and finally, taking the time to write (or type) them out has a great impact on a person's thought process and outlook.

A friend of mine, who's a blogger himself, has encouraged me to write. The last time we chatted, I expressed to him my admiration of the imagery and eloquence of his writing style. He retorted by saying that I should try it myself because I'm "opinionated" and have "lots of things to say"!

I promised him to contribute a story to his blog (in Arabic nonetheless!) and ended our chat. That conversation made me think, and think a lot about where I am in life and what I'm doing, both right and wrong.

Turns out, I was lost in the minutiae of everyday life; befuddled with trivial details of a much larger tapestry. So from now on, I'll start to articulate my thoughts here on this blog; and ponder the bigger things in life.

Certainly being atheist and homosexual in a region world-renowned for intolerance provides an abundance of topics to write about. I hope the spilled musings and thoughts on these pages will be both helpful and entertaining to readers around the globe.

So until my next post, I bid you ... adieu

08‏/01‏/2008

Quotes for the New Year

We must learn to look on plants not as mere points of color, but as old friends on whose coming we can rely, and who, returning with the recurring seasons, bring back with them pleasant memories of past years.
Henry Bright

To see the world in a grain of sand and heaven in a wild flower, hold infinity in the palm of your hand and eternity in an hour.
William Blake (1757-1827)

Oh this is the joy of rose: that it blows and goes.
Willa Cather (1873-1947)

Don’t be afraid of the space between your dreams and reality. If you can dream it, you can make it so.
Belva Davis

All the darkness of the world cannot put out the light of one small candle.
Anonymous

To play great music, you must keep your eyes on a distant star.
Yehudi Menuhin

You may be disappointed if you fail, but you are doomed if you don’t try.
Beverly Sills

True friendship is a fabric that nothing can unravel.
Lynne Ames

You can’t always change circumstances, but you can always change your reaction to them.
Lynne Ames

Sorrow is a fruit; god does not allow it to grow on a branch that is too weak
Victor Hugo

It is very delicate job to forgive a man, without lowering him in his estimations, and yours too.
Josh Billings

If I knew I should die tomorrow I’d still plant an apple tree today.
Martin Luther (1483-1546)

Our lives are like the course of the sun. At the darkest moment there is the promise of daylight.
The Times
London
December 24, 1984

Learn from the past. Do not come to the end of your life only to find you have not lived.
Clearwater

Never forget that the most powerful force in earth is love.
Nelson Rockerfeller (1908-1979)

01‏/01‏/2008

Funny one liners ...

Q. Did you hear about the blind circumcisionist?
A. He got "the sack".

Q. Did you hear about the gay guy that's on the patch?
A. He's down to four butts a day.

Q. What's the definition of "Tender Love?"
A. Two gays with haemorrhoids.

Q. Did you hear about the the gay guy who went to London?
A. He got REALLY pissed off when they found out "Big Ben" was a clock.

Q. Did you know 70% of the gay population were born that way?
A. The other 30% were sucked into it.

Q. Hear about the new gay sitcom?
A. "Leave it, it's Beaver."

Q. Did you hear about the gay rabbit?
A. He found a hare up his ass.

Q. How can you tell if a novel is inherantly gay?
A. The hero always gets his man "in the end".

Q. Why did the gay man take two aspirin with his Viagra?
A. So sex wouldn't be such a pain in the arse.

More tomorrow!!!